Analog Clock

samedi 20 décembre 2014

ضيّع بنتيه في الصّغر ووهبهما منزلا في الكبر: المرزوقي تزوج ثلاثا وتخلّى عن مسؤولياته العائليّة


قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَفْضَلُ دِينَارٍ يُنْفِقُهُ الرَّجُلُ دِينَارٌ يُنْفِقُهُ عَلَى عِيَالِهِ..."

من نافلة القول أن الحياة الشخصية للرؤساء وخاصة علاقاتهم بزوجاتهم تؤثر إلى حدّ بعيد في الأعراف الدبلوماسية  التي تقتضي فيما تقتضي أن تكون الزوجة حاضرة في بعض الاحتفالات والمراسم والزيارات ،  بل إن الأمر يتعدى مجرد البرتوكولات  السياسية  ليرتبط في كثير من الأحيان  بمصير الدولة وبنجاح الرئيس أو فشله .وقد حفل التاريخ بقصص العديد من الملوك والرؤساء والسلاطين  الذين تنطبق عليهم قولة " وراء كل عظيم امرأة "  كما حفل بتاريخ أولائك الذين جنت عليهم زوجاتهم كما هو الحال مع المخلوع وما بالعهد من قدم .. والحق أننا نجد أنفسنا في حيرة أين نصنف الرئيس المؤقت محمد المنصف المرزوقي  ونحن لا نكاد نعرف شيئا عن عقيلته خاصة والرجل ظل طيلة الثلاث سنوات الماضية مصرا على التكتم على حياته الشخصية لأسباب ظلت مجهولة .
ولما كانت الأعراف السياسية والأخلاقية تفرض أن يعرف الناخب التونسي مسيرة رئيس المستقبل العائلية ... ولإنارة الرأي العام تفتح "الثورة نيوز" الملفات الشخصية للرئيس المتخلي والمرشح الرئاسي رقم 2 الذي وصل إلى الدور الثاني وكما هو معلوم بفضل دعم قواعد وقيادات حركة النهضة بنسبة 99%واثر توظيفه الممنوع واستغلاله المقيت لمختلف وسائل وإمكانات مؤسسة رئاسة الجمهورية (نقليات – أعوان – تجهيزات – المال العام..)




مزواج مطلاق

فالمرزوقي أو البدوي فشل فشلا ذريعا في كل علاقاته الخاصة ونقصد هنا العلاقات العائلية والبداية ستكون بزوجاته فالرجل تزوج 3 مرات من فرنسيات (Béatrix Rhein - Natalie Batcher - Silistra France) الأولى وتدعى Silistra France تزوجها بمدينة "سترازبورغ" خلال سنة 1976 زواج مصلحة ليحصل على الجنسية الفرنسية (19/12/1970)وقد  رزق من  زوجته الفرنسية الأولى قبل الزواج وفي وغياب عقد زواج شرعي ( concubinage)ابنتين الأولى تدعى مريم (1972) والثانية تدعى نادية (1975) (Deux enfants nés hors mariage) وخلال الثمانينات وقع الطلاق بطلب من الزوجة التي اكتشفت أنها لم تحسن الاختيار فالدكتور المزعوم انقلب بعد حصوله على الجنسية من النقيض إلى النقيض بعد أن اختار طريق العربدة والسكر متخليا عن مسؤولياته العائلية تجاه بنتيه . فهل نأتمن على دولة من لم يستطع المحافظة على عائلة قليلة العدد ؟




" عشقتها" شمطاء شاب وريدها

وبعد فترة من العزوبية طالت أكثر من اللزوم تعرف المرزوقي على عجوز ثرية تدعى Natalie Batcher تزوجها أواسط التسعينات بعد خروجه من السجن (1994)وبعد أن ساعدته على تشييد قصره بحي النرجس بالقنطاوي بسوسة  ثم طلقها مثل سابقتها يوم 05/06/2001 ومن تاريخه عاش منصف المرزوقي أعزب  مخصصا ليله للكأس ونهاره لبيع الأوهام للناس حيث صادف أن أسس بعد الطلاق بأسابيع وبالضبط يوم 25/07/2001 حزب المؤتمر من أجل الجمهورية(الحزب العلماني الذي انقلب خلال سنة 2005 إلى إسلامي ولينفرط من حوله جل مؤسسيه وليتم تعويضهم بأبناء حركة النهضة)




وبعد الثورة وعودة المرزوقي إلى تونس في مسرحية سيئة الإخراج راجت أخبار حول نيته الزواج من سهام بادي لكن هذه الأخيرة رفضت العرض وتحججت بحجج واهية والحال أنها كانت متمسكة بوزارة المرأة وقد يكون زواجها من الرئيس مانعا لفوزها بالخطة كما راجت أيضا في نفس الفترة إمكانية زواجه من مطلقة أصيلة المرسى على قرابة بلاعب دولي شهير وبعد تنصيب المرزوقي الأعزب رئيسا مؤقتا للجمهورية يوم 13/12/2011 في خرق للقانون وعلى خلاف كل التقاليد سعى إلى إبرام زواج مصلحة لتجاوز الإشكال المبطل لتنصيبه وقد تم ذلك بالفعل بعد أن وصلت الزوجة الموعودة الطبيبة Béatrix Rheinخلال عيد ميلاد المسيح La fête de Noëlإلى مطار تونس قرطاج تونس أين استقبلها المرزوقي شخصيا وليتكفل احد عدول التنفيذ بتحرير عقد زواج المصلحة داخل قصر قرطاج بحضور شلة الرئيس المؤقت المعروفة وتؤكد مصادرنا على أن الزوجة الثالثة تدخل لفائدتها المرزوقي مستغلا تنفذه وعلاقته الخاصة بعميد كلية الطب بسوسة علي مطيراوي وليتم التعاقد معها وتشغيلها بالكلية القريبة من مقر سكناها بحي النرجس بالقنطاوي رغم عدم حاجة الكلية لاختصاصها .





كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ المرزوقي  وبناته :

وأما عن ابنتي المرزوقي الكبرى مريم فهي تعمل ممثلة بإحدى الفرق المسرحية بفرنسا وقد تولت بعد تنصيب والدها في قصر قرطاج إخراج مسرحية تحمل عنوان "اتركوا لي الوقت الكافي لتحطيمكم" Laissez-nous juste le temps de vous détruire ومريم تعيش مع صديقها الفرنسي وعلاقتها بوالدها مقطوعة منذ سنوات وربما يكون هذا سببا في عدم ظهورها معه في الحملة الانتخابية مثل شقيقتها نادية التي عرفها الجمهور منذ وصول والدها للحكم والتي حصلت خلال سنة 2008 على شهادة دكتورا في العلوم السياسية في باريس وهي أيضا تعيش مع صديقها الفرنسي بين فرنسا وايطاليا وأمريكا وتؤكد مصادرنا أن المرزوقي قام خلال السنة الحالية 2014 بإحالة عقاره بالقنطاوي عن طريق الهبة بالتساوي بين ابنتيه في محاولة منه لإصلاح ما أفسده لهما  وما تسبب فيه من متاعب ومن طفولة بائسة ومراهقة غير ماطرة .... لكن التاريخ لن يرحم المرزوقي الذي فشل بامتياز على المستوى العائلي وتخلى عن كل مسؤولياته نحو بنتيه وهو ما أكده صديقه السابق سليم بقة (عميل الموساد) على المباشر في إحدى الحوارات التلفزية بعد أن فضح حياته الخاصة المضطربة للمرزوقي وعلى قول المثل الشعبي التونسي "إلّي يتبع الحمام الجالي يروّح للمغاغر ".





السّبسي في قرطاج ...المرزوقي " ديقاج "




منذ أن بدأ السّباق المحموم نحو قصر قرطاج تابعت  صحيفة "الثورة نيوز" عن كثبكواليسه وتابعت خفاياه وخباياه، وكشفت المستور وأظهرت المغمور وبيّنت بما لا يدع مجالا للشك أنّ المترشحين الذين بلغ عددهم  سبعة وعشرين مترشحا اندفعوا اندفاع الأهوج في سباق لا ناقة لهم فيه ولا جمل بدفع من حركة النهضة حتى تشتّت انتباه الناخبين تحت شعار " فرق تسد " ...  وقد ساهمت هذه المناورة  الخبيثة في تأجيل حسم الرئاسية وانتظار دور ثان يتنافس فيه مرشحان اثنان رئيس حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي والرئيس المؤقت محمد المنصف المرزوقي ...
وبعد أن  كنا قد صوّرنا في الدور الأول  على غلاف الصفحة الأولىالمترشحين في حلبة سباق وفيهم الواقف ( وهم قلة ) وقفة الأبطال يوم النزال وفيهم (وهم كثرة ) من سقط مغشيا عليه ، وقد صدق حدسنا فيما ذهبنا يوم 23 نوفمبر 2014 ركّزنا الصورة بعد  ذلك على المترشحين اللذين مرّا إلى الدور الثاني فجعلناهما في حلبة ملاكمة حتى نبيّن للرأي العام أن الرئاسة لا تطلب بالتمني والخطابات الجوفاء وإنما تؤخذ الرئاسة غلابا ..وفي هذه الصورة أخرجنا المرزوقي وقد أطاح به السبسي وعلّمه أن للرئاسة رجالها الذين يستطعيون قيادة السفينة حتى وإن كان البحر غاضبا متلاطم الأمواج ...وعلمه أنه لا مكان لمن لا يحمي تربة الوطن ولا يأبه لما يحل بأبناء جلدته  من محن وإحن .

ثم أدرنا الصورة بعد ذلك على ثنائية الغول والمهبول وكنا في كل مرة نشير إلى الأسباب التي تجعل الباجي قائد السبسي جديرا بالرئاسة وتجعلنا إذا خلونا إلى صناديقنا نستحضر في لحظات شريط درامي يختزل ما عاشته تونس من مآس وفواجع زمن الترويكا ومنها الاغتيالات والذبح من الوريد إلى الوريد ومنها الاقتصاد المهلهل والعلاقات الاجتماعية المتوترة والعلاقات الديبلوماسية المأزومة ...


بعد غد سيكون التونسيون أمام لحظة فارقة في تاريخهم لحظة يكون في الحياد خيانة والصمت تواطؤا ، لحظة فيها نكون أو لا نكون، لحظة نحن فيها أمام  خيار وحيد به نؤسس لتونس ما بعد الثورة ، فالباجي قائد السبسي  فيما نرى هو القادر على أن يصلح ما أفسده المرزوقي ، وما أكثر ما أفسد المؤقت ، فالسبسي هو ذلك السياسي الذي نهل من المدرسة البورقيبية  التي بنت تونس الحديثة ، وهو الذي لولاه لدخلت تونس بعد 14 جانفي في نفق مظلم على النحو الذي نراه اليوم في الدول التي عاشت ما يعرف بالربيع العربي ...نحن على يقين أن التونسيين والتونسيات على وعي عميق بأنهم سيقولون يوم الأحد 21 ديسمبر 2014  أهلا وسهلا بالسبسي في قرطاج وأنهم سيغردون في سرب واحد " المرزوقي ديقاج " .

في مطار تونس قرطاج : حاميها حراميها






تورط اواخر الاسبوع الفارط  ابن عم  رئيس المكتب الحدودي للديوانة بمطار تونس قرطاج العميد "شنوة" نور الدين بوبكر في تهريب مبلغ كبير من العملة الصعبة ...وتشير أطوار الحادثة إلى أنه وإثر عملية تفتيش روتينية  تم اكتشاف مبلغ 5 آلاف أورو بحوزة ابن العم دون سند قانوني . فتم إخضاعه لعملية تفتيش دقيق وكانت المفاجأة الثانية  50 ألف أورو في مكان حساس من جسده .. وقد اغتاظ المسافر واستنجد بالحامي الذي حل على عين المكان وعوض أن يحجز المبلغ ويحيل المهرب على القضاء تركه يسافر وحز المبلغ المالي مؤقتا حتى يسترجعه عند عودته ..وربما ليس من المستبعد أن نسمع في الساعات القادمة خبر نقلة  بعض الأعوان لأنهم "تجرؤوا" على ابن العم  الذي تعود على الدخول والخروج محملا بما خف وزنه وغلا ثمنه ؟؟؟ 



صرخة مظلوم أمضى من سيف الظالم : نتيجة إهمال وتواطؤ موظفي بنك UBCI ... مجهول يلهف أكثر من 8 آلاف دينار من حساب سائق تاكسي باستعمال بطاقة بنكية مفتعلة




وردت مؤخرا على بريد جريدة "الثورة نيوز" رسالة تظلم مفتوحة أراد من خلالها العارض سائق سيارة تاكسي (الحبيب السعيدي) تبليغها لمن يهمه الأمر بعد أن جوبه من قبل الجميع على حد سواء بالتجاهل وعدم الاكتراث ونظرا لخطورة الموضوع الذي يهم قطاعا على غاية الحساسية تتعهد الثورة نيوز بمتابعة الموضوع انطلاقا من تاريخ نشره حفاظا على حق المتظلم وللمساعدة على كشف الجرائم المستحدثة التي انتشرت وتوسعت في البلاد مباشرة بعد الثورة وهذا نص الرسالة على حالته على أمل أن تتدخل الإدارة العامة للمصرف المعني وتعوض للمتضرر حفظا لسمعتها خصوصا وانه وصلتنا عديد التشكيات بالخصوص والتي قد نجبر على نشرها لاحقا:
اسمحوا لي سيدي رئيس التحريربأن أعرض عليكم حزمة المظالم التي تعرضت إليها من طرف مصرف الاتحاد البنكي للتجارة و الصناعةBNP ParibasUBCIفرع قرمباليةوبالتحديد من طرف رئيس الفرع المدعو مقداد و عدد من أعوانه وعلى رأسهم العون المدعو حليم ..... حيث أني كنت فتحت حسابا جاريا بالبنك المذكور تحت عدد 0405002029600869:RIBوحيث تعاملت مع الفرع البنكي المذكور طيلة ثمانية أعوام متتالية وليصل رقم معاملاتي معه طيلة هاته المدة ما يزيد عن تسعون ألف دينار تقريبا (90000.000 د ) وخلال شهر جويلية 2012 تعرضت لحادث مرور وأنا أقود سيارتي التاكسي الفردي لأفقد بعض الوثائق الخاصة من بينها بطاقتي البنكية ذات الرقم 9788170500621495  Carte Bancaire...زمن الواقعة كنت أتحوز بحسابي المذكور على مبلغ مالي يتجاوز ال6000 دينار كما توليت بعد الحادث إيداعمبالغ مالية متفاوتة زيادة عن المبلغ المذكور دون طلب أية كشوفات أو قوائم مالية Relevé de Compte لمراقبة عمليات السحب والإيداع علما و أنالقانون يلزم كل المؤسسات المصرفيةبإرسال كشوفات حسابات حرفائهمبصفة دورية راس كل شهر مع تمكينهم منها عند أول طلب وذلك حتى يتسنى للحريف مراقبة ومراجعة حسابه دخلا وخرجا.
ونظرا لكثرة مشاغلي وضرورة متابعة وضعية سيارتي التاكسي ذات الرقم المنجمي3252 تونس 138  التي تعرضت للحادث لم يتسنى لي متابعة حسابي البنكي المذكور وحينما توجهت للفرع المعني لسحب بعض المال لمجابهة مصاريف الإصلاح وشراء قطع الغيار الضرورية صدمت لكثرة عمليات السحب بواسطة البطاقة البنكية المفقودة (17 عملية سحب خلال شهر جانفي 2013 ) ولاختفاء مبلغ 8400 دينار تم سحبها من طرف شخص مجهول .


والسؤال الذي يطرح نفسه كيف نجح المتحيل المجهول في انجاز عشرات عملية السحب والحال أن بطاقتي البنكية الأصلية استرجعها الفرع المذكور واحتفظ بها  ؟  ولماذا لم يتمكن رئيس الفرع مقداد وأعوانه والمدعو حليم من التفطن لعمليات التحيل التي تعرض لها حسابي ؟ ولماذا لم يقع الاتصال بي شخصيا وإعلاميبالموضوع ولماذا لم يقع الاتصال بي لإرجاع البطاقة المفقودة بعد أن استرجعت أوتوماتيكيا بواسطة احد الموزعين الآليين بالرغم من تحوزهم على عنواني وعلى رقم هاتفي  ؟ وإثر اكتشافي لوضعية حسابي المنهوب توليت الاتصال برئيس الفرع مقداد وأطلعته على الواقعة وطلبت منه تحمل مسؤولياته وضرورةالعمل على الكشف عن المتحيل الخطير الذي سحب أموالي دون أن يتحوز على بطاقتي البنكية ولا على الرقم السر والب الظن انه استنسخ البطاقة الأصلية وافتعل له رقما سريا وتوصل لسحب كل مدخراتي دون أن تتفطن له مصالح البنك التي كانت على علم بفقداني للبطاقة التي استعادوها دون أن يتم إعلامي وهو ما يثير للكثير من الريبة والشك إذ لا يعقل أن تتغافل مصالح بنك خاص محترف في التعاون مع حرفائها لما فيه مصلحة الجميع ...
والجدير بالملاحظة أني استصدرت إذنا على العريضة تحت عدد 20145 بتاريخ 18 فيفري 2013 من طرف السيد رئيس المحكمة الابتدائية بقرمبالية يقضي بالإذن لمدير فرع الاتحاد البنكي للتجارة والصناعة بقرمبالية بسحب شريط كاميرا المراقبة المثبت فوق الموزع الآلي بالنسبة إلى شهر  جانفي 2013 والتثبت  من هوية الشخص المتحيل الذي تولى سحب أموالي،مع التذكير فقدتوجهت بعريضتين في هذا الشأنبتاريخ 11 فيفري 2013إلى كل من السيدين الرئيس المدير العام للاتحاد البنكي للتجارة والصناعة UBCIوللسيد محافظ البنك المركزي التونسي بتونس BCT دون نتيجة تذكر رغم خطورة الجرائم المرتكبة في حقي وكان الأمر لا يعنيهما وهو ما يؤكد صراحة توسع حالة الإهمال والفوضى لتشمل القطاع البنكي الحساس.


وضعية شاذة مقيتة تسببت في تعطيل نشاطي وتشريد عائلة مكونة من 7 أنفار إضافة إلى توقفي عن خلاص القرض الذي تحصلت عليه من طرف البنك التونسي للتضامن BTSلاقتناء سيارتي المعطبةالذي اجبرني على بيع قطعة أرض لخلاص القرض وفوائضه القانونية الشيء الذي جعلني أعيش ضائقة مالية وحالة نفسية عسيرة بعد أن ضاع حقي نتيجة إهمال البنك وعدم اكتراث المسؤولين في بلدي لمشاكل أبناء هذا الشعب المسكين الذي علق كل آماله على الثورة ...خسرت المبلغ المالي المنزل بحسابي أي 8400 دينار،  كما تكبدت مصاريف إضافية نتيجة الحادثة الغريبة فاقت 1270 دينار فضلا عن التبعات المادية والمعنوية الأخرى والتي يصعب تعويضها.
الأياديالمجهولة والخفية التي امتدت لحسابي البنكي فلهفت مدخراتي باستعمال الألاعيب والخزعبلات لم تكن لتنجح في مخططتها لولا تواطؤ المشرفين على الفرع البنكي المذكور والذين تعمدوا التستر لغاية أجهلها فقد يكونون شركاء مباشرين أو غير مباشرين للشخص المتورط إضافة لذلك عدم تعاونهم معي للوصول إلى المجرم الحقيقي دليل قاطع على إمكانية تورط احدهم وهذا ليس بغريب حيث تشهد محاكمنا عديد القضايا التي تعلقت بموظفي البنوك ممن خانوا الأمانة وتلاعبوا بأموال حرفائهم ....
هذا وقد تقدمت يوم 28 نوفمبر 2013 بشكاية للنيابة العموميةبالمحكمة الابتدائية بقرمباليةتم تضمينها في دفتر تلقي الشكاوىتحت عدد 2013/24832 وليحال ملف القضية على أنظار  فرقة الشرطة العدلية بقرمبالية ورغم مرور أكثر من السنة على انطلاق الأبحاث العدلية إلا انه تعذر التوصل إلى المتورطين لأسباب عديدة من بينها أن موضوعي لا يرتقي لأدنى اهتمامات باحث البداية الذي توقف عند سماع أقوالي لم يوسع أبحاثه مثلما يقتضيه القانون ولو انه كان على وكيل الجمهورية إحالة ملف قضية الحال على خطورته على أنظار فرقة مختصة مثل الإدارة الفرعية للقضايا المالية والاقتصادية بالقرجاني لا أن تعهد إلى فرقة شرطة عدلية لم تول الموضوع العناية اللازمة وليضيع حقي .


حسبنا الله و نعم الوكيل من مدير الفرع المذكور المدعو مقداد وأعوانه.

المتضرر :الحبيب السعيدي شهر بوعلاق

هاتف جوال رقم 22450799

فتحي النيفر وقصة الثراء الفاحش






استغل رجل الأعمال المعروف فتحي النيفر صاحب مجمع النيفر للانشاءات  Groupe Neifar de Construction (GNC) والذي جمع ثروته في ملابسات مشبوهة من القطر الليبي الشقيق زمن نظام العقيد ...الظروف الاستثنائية وتواطؤ قيادات نهضوية لكي يعيث فيها فسادا فقد تم منحه خلال فترة حكم الإخوان تراخيص إدارية غير قانونية ( تغيير صبغة أراض ، تراخيص بناء ...)  وكان في أعماله المشبوهة كالجراد الذي يأتي على الاخضر واليابس . الثورة نيوز ستفتح قريبا ملفات النيفر .



للنوري الجويني حظوظ وافرة للفوز برئاسة الحكومة المرتقبة





تداولت التسريبات الإعلامية  أسماء عديدة  ستترأس  الحكومة القادمة التي ستتشكل في بداية سنة 2015  من بينها الصادق رابح والطيب البكوش ومحسن مرزوق ورضا بلحاج ومحمد النوري الجويني ، ويعد هذا الأخير من أبرز هذه الأسماء التي يعول عليها في المرحلة القادمة لما له من تجربة واسعة في مجال التنمية  والاستثمار، ولما يحظى به من سمعة طيبة في الداخل والخارج . 



المرزوقي أنا أو لا أحد






حدث المرزوقي قال  : " أنا عبد الصمد جا وتمد.. وقال ما يتعدّى حد" ..أنا سأكون الرئيس ..وإلاّ فحظ تونس سيكون تعيس ...أنا الرئيس وإلا فسأحرق البلاد ..حتى يموت الزرع ويهلك العباد ..إذا جاءت انتخابات أجلتها ... وإذا عرضت علي ميزانية أفسدتها ...لن اشارك في أي حوار ..ولن أجعل هذه البلاد تعرف استقرار ..أنا سأفسد عرسكم إن لم تنتخبوني ..وأنا الطرطور ما زلت لم أكشف لكم بعد حقيقة جنوني .. 



صرخة فزع من ولاية المهدية : جمعية خيرية قطرية استباحت أرضي والمقاول عاث فيها فسادا




وصلت بريد الثورة نيوز عريضة محررة من طرف الهادي بن الحاج عثمان قرقاب(ولاية المهدية) حول قضية فساد تورط فيها الحكام الثورجيون بعد أن استباحوا عقارا يقع بمنزل حمزة الشرقية تبرع به أهالي الجهة لفائدة المصلحة العامة ولينتهي  الأمر إلى تحويل الملكية لفائدة إحدى الجمعيات القطرية المشبوهة التي تكفلت ببناء مستوصف على جزء من العقار المنهوب وعهدت بإنجازالأشغال للمقاول عثمان بن أحمد التليلي.



فقد استغل هذا الأخير تنفذ مشغليه لدى سلطة الإشراف وتصرف بعنجهية وفوضى فقسم  الأرض على هواه غير عابئ بأصحاب الأرض الحقيقيين ولا بالجيران وليترك طريقا بعرض 16 مترا على خلاف العادة وحينما تم رفع الأمر إلى والي الجهة من طرف 4 متساكنين تم الاتفاق مع المقاول على إزالة كل الاحداثات مقابل أنيسمح له العارض صاحب الأرض ببناء المستوصف على أن يكون عرض النهج لا يتعدى ستة أمتار وهو ما تم إبلاغه لممثل الجمعية القطرية المشرفة محمد علي العبيدي الذي وعد بالالتزام بنص الاتفاق و ترك باقي الملك داخل المستوصف حتى يبقى قابلا للتوسعة في السنوات القادمة إلا انه بعد أن اشرف المشروع على النهاية فوجئ العارض بخرق المقاول لمحضر الاتفاق وتمسك بترك عرض طريق ب16 مترا على مستوى أربعة جهات شرقا وغربا و شمالا و جنوبا وفي منطقة ريفية وبذلك يصبح بقية العقار غير صالح للبناء نكاية في مالك الأرض الأصلي.


هياكل الرّقابة على المال العامّ ( الجزء 1 ): رسالة مفتوحة إلى المهدي جمعة عن ضياع أجهزة الحوكمة ومكافحة الفساد




أعلن خلال الفترة الأخيرة  عن تراجع ترقيم تونس السيادي ومنينا بهزيمة مرّة أخرى حيث تراجع ترتيب تونس مجدّدا في تصنيف المؤشر العالمي لمدركات الفساد بـ20 مركزا منذ سنة 2010 لتحتل اليوم المرتبة 79 بعد أن كانت في المرتبة 59 وذلك حسب التقرير السنوي لمنظمة الشفافية الدولية، وبذلك كانت الأيام بيننا وثبت بالكاشف أنّ  الفساد (الذي اختصت فيه جريدتنا الملاحقة المشتكى بها لدى السلط القضائية المطاردة بصفة يومية في حين يرتع الفاسدون طلقاء أحرارا) قد استشرى ومؤسسات الدولة قاصرة وفاشلة. ونذكر القراء بأنّه " ينتشر الفساد نتيجة قصور في أداء مؤسسات الحوكمة في المجالين العام والخاص، وهو يضعف الجهود المبذولة لتعزيز التنمية البشرية وشعور الإنسان بالكرامة والأمن." وهذا الاستنتاج الرائع تطالعنا به صفحة الاستقبال للموقع الرسمي للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد التي تندرج ضمن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المشرف الرسمي على تنفيذ "المشروع الإقليمي لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربية". وبناء على ذلك نفهم من تقهقر درجة بلادنا في مواجهة الفساد الذي أصدعت به مؤخرا منظمة الشفافية الدولية أن مؤسسات الحوكمة قاصرة عاجزة وفاشلة جدا في الحد على الأقل من استفحال الفساد وعوض الاعتراف بالفشل والعمل على تشخيص مواطن العجز فوجئنا بالمؤسسات القاصرة تهرول في رواق السلطة وأبرزها كتابة الدولة للحوكمة تدعي أن معايير التقييم مجحفة وأن الفترة انتقالية وبالتالي طبيعي أن يستشري الفساد وهنا نسال السيد كاتب الدولة السيد أنور بن خليفة  لماذا كلّ هذه الإمكانيات الموضوعة على ذمتكم وفرق العمل والورشات والسفريات إلى الخارج " لتبادل الخبرات في مجال الحوكمة ومقاومة الفساد " ولماذا صدعتم رؤوسنا بالتصاريح والندوات الدولية والملتقيات والعشويات ؟ أما كان من الأجدر دعم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وإعطائها القوة اللازمة والإمكانيات المهنية والمادية الضرورية للحد من الفساد ووضع استراتيجية متكاملة في إطار اتفاقية الأمم المتحدة باعتبارها مستقلة وبالتالي مخول لها قانونا الضرب على أيدي كل من يستنزف الدولة ويخالف قواعد الحوكمة ويؤصّل للفساد؟ ولماذا كتابة دولة مختصة بما أنها عاجزة عن التنسيق والتفعيل والتطوير وبما أننا في مرحلة انتقال وطبيعي ان ينمو الفساد بيننا ولماذا لم نترك الأمر لحكومة مستقرة ونعفي ميزانية الدولة من عشرات الملايين المهدورة في التنظير والتنبير ؟ ومرّة أخرى بفعل التضامن ضد النقد الذي تميز به فريق السيد مهدي جمعة تتعدد التصريحات والبيانات من وزراء ومسؤولين آخرين يساندون زميلهم السيد أنور بن خليفة ويدّعون أنّ الأمر فيه مغالاة وقد تمّ تسييسه وأنه طبيعي أن تفسد الدّولة بعد كلّ ثورة، وهنا نتوجه لرئيس الفريق السيد مهدي جمعة ونقول له إنّ التطورات التي حصلت مؤخرًا تنبئ بالعجز عن التغيير والتطوير في مجال مكافحة الفساد وعدم القدرة على اتخاذ إجراءات ضدّ الفساد رغم الانخراط الرسمي للدولة التونسية في الاتفاقية الدولية والاتفاقية الإفريقية المتعلقتين بمكافحة الفساد .  ألا يعلم السيد رئيس الحكومة اننا أصبحنا مسخرة بتردّي مرتبتنا والحال أن الدولة التونسية منخرطة في الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد وتعد نفسها في شخص كاتب الدولة السيد أنور بن خليفة لرئاسة هذه الشبكة خلال الأيام القليلة القادمة (http://www.pogar.org/arabic/resources/ac/details.aspx?aid=429
فبأيّ موقف سنكذب وماذا سنقول لبقية الدول المنخرطة وهل يعقل لمن تتدنى مراتبه أن يترأس من هم ارفع منه؟ وهل يعقل أن نولّي كاتب دولة فاشل حتى في تبرير فشله مسؤولية رفيعة كهذه؟؟ حقا إنها من مفارقات الثورة... وللتذكير كان قد زار وفد رفيع المستوى من تونس مدينة بيروت خلال الفترة من 1 إلى 3 سبتمبر 2014 بدعوة من وزير العدل اللبناني  اللواء أشرف ريفي رئيس " الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد"، وبدعم من "المشروع الإقليمي لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربية " التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وقد اندرجت هذه الزيارة في إطار التحضير لانتقال رئاسة الشبكة كما ذكرنا إلى كاتب الدولة التونسي الذي برر تقهقر البلاد في مواجهة الفساد بان التقهقر طبيعي والتقدم استثناء. ومن المضحكات المبكيات أن العديد من ممثلي المؤسسات العاجزة عن مقاومة الفساد قد شاركوا في هذه الزيارة يذكر منهم السيد أحمد عظوم الرئيس غير القانوني للهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية والذي لا ندري ما هي الإضافة التي قدّمها وهو لا يفقه شيئا في عالم الرقابة ويضمر الخلود على رأس الهيئة النائمة، ورئيس دائرة المحاسبات السيّد عبد اللطيف الخراط قابر الملفات وحاجب الحقائق والمتستر على الفساد والمفسدين السيد عبد اللطيف الخراط، ورئيس هيئة الرقابة على المصالح العمومية المعفى من خطته السيد خالد العذاري، بالإضافة إلى ممثّلة عن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الخالية من كل دعم او إمكانيات ومدير بكتابة الدولة للحوكمة والوظيفة العمومية. ولا ندري بأيّ رصيد سيتولّى كلّ هؤلاء قيادة الشبكة العربية في قادم الأيام ؟ وبأيّ وجه والحال انّ هذه المؤسسات هي المسؤولة الأولى عن درء الفساد ومقاومة الرشاوي وسوء التصرف.. ولكن لا غرابة في الأمر ففاقد الشيء لا يعطيه..وسنتولّى في حلقات قادمة الكشف عن حالة السبات العميق التي حلّت باجهزة الرقابة التي كان من المفروض بحكم خبرتها وقدمها ان تكون خطّ الدفاع الأوّل ضدّ الفساد...وقدوة في إرساء قواعد الحوكمة الرشيدة التي تستوجب تصرفا رشيدا ورقابة جدية.


وإلى اللقاء في الحلقة القادمة

حقائق مذهلة تكشف لأول مرة عن سليم الرياحي: فضائح كبيرة في القرية المتوسطية المغرب العربي الكبير وفي عمارة الكوليزي و أستون




 كنّا  خلال  الأسبوع  المنقضي  قد  بسطنا  على السادة  القرّاء جزءا من تاريخ  رئيس النادي الإفريقي والمرشح  المنهزم  للانتخابات  الرئاسية   في  الدورة الأولى ووعدنا  بمواصلة نفض الغبار عن  تاريخ  رجل  تحوّل  بقدرة قادر  إلى ملياردير ورغب  في  حكم  تونس  من  بوابة قصر قرطاج ...
 وتواصلا  مع  المعلومات  السابقة نورد  اليوم أن  سليم  الرياحي تمكن  في  ليبيا  القذافي  وبدعم  من  عبد الله  السنوسي  من  فتح  شركة خدمات  فخمة  في  القرية  المتوسطية المغرب العربي  الكبير اسمها  " قرقارش" ...
و تتمثل  شركة  سليم  الرياحي  الكبير في  ناد  فاخر ضخم  يأتيه  السفراء والقناصل  من  كل  فج  عميق  فضلا  عن  قدوم  مكثف  لأبناء  القذافي  وخاصة  المعتصم و سيف  الاسلام ... وتكون  عمارة الكوليزي والأستون   كفيلة بالتستر على عارضات  الازياء اللاتي  يقضين أغلب  الوقت  في  خدمة  السادة   الوافدين  من  أعيان  البلد و من ذوي  المناصب  الكبرى  في  ليبيا ...
والغريب في السهرات أن صاحب النادي يرفع في فاتورة الخدمات إلى ما يزيد عن 5 أضعاف على اعتبار أن الوافدين و المتمتعين هم من كبار الشخصيات والمتعة عندهم لا تقدر بثمن...


الاعتداء  على تونسي

ومن  الحكايا التي  ظلت  عالقة في أذهان  العملة  التونسيين في  قرية  المغرب  العربي  الكبير بليبيا  أن سليم  الرياحي  أجبر جبرا  احد  العاملين  معه من التونسيين  على مغادرة محل  سكناه  الذي  كان  يتقاسمه مع  تونسي  آخر ينحدر من  مدينة القلعة  الكبرى بسوسة ... هذا العامل وهو مكلّف بتنظيف المسبح المتواجد في القرية تعرض  الى  العنف  من  قبل  بلطجية  سليم  الرياحي  الذي أعطى أوامره بلطم  التونسي  العامل  وحمله  بالقوة  الى مكتب  سليم  الرياحي بالقرية  المذكورة و إرغامه  على وضع  يده  على "خزانة" سليم  أو ما يسمى بالكوفر قصد تلفيق  تهمة السرقة له  خاصة و أن  سليم  توعده  حرفيا  بترحليه  وراء  البحار ...
هذا  العامل  التونسي  الذي  تعرض  الى  هذه  المهانة  من  قبل  سليم  الرياحي   أجبر ليلة 7نوفمبر2005 على قضاء  ليلته صحبة زوجته  وابنته  في  شارع  عمر المختار بطرابلس  يبكي   ظلما  و قهرا  من  تحت  البيت  الذي  اطرد منه  بالقوة  والكائن بنفس  الشارع  وعلى مقربة من فندق  البحر الابيض  المتوسط و معرض  طرابلس ... وهذا  العامل  الذي  ما يزال يختزل  قهرا  بداخله كان قد غادر التراب  التونسي  سنة 2004 بعد اصداره  صكوك دون رصيد  و ظن أنه  وجد راحته  في ظلال  بني  جلدته  غير أنه  عاد إلى وطنه  بأنف  محطم ووجه  مشوه  بعد اعتداء فاحش لم يجد من يقتص  له  على اعتبار قوة نفوذ سليم الرياحي في  ليبيا ....


الرياحي  عامل  دون أن  يعمل

من سنة1994 إلى سنة 1996  كان ضمن الطاقم  العامل  و المسجل  بمنظومة  الضمان  الاجتماعي  لشركة سوتيمار الكائن  مقرّها بسيدي  حسين  السيجومي شخص يدعى سليم  الرياحي غير أن  الشهادات  الواردة من  الشركة  تؤكد أن  الرجل  لا يأتي  إلى الشركة ولا  يشغل أي  خطة و مع  ذلك  فهو  يتقاضى أجرة شهرية  ومسجّل  في  الضمان  الاجتماعي ... ولئن تنوعت  التأويلات و اختلفت  الآراء حول هذا  المعطى  خاصة في سبب تقاضي  سليم  لأجرة دون أن  يشتغل  فان الحقيقة ظلت غامضة  إلى يوم  الناس  هذا ...

والرياحي حتى على مستوى المشاريع  الكبرى التي  غنمها في ليبيا  لم  يكن يفقه  فيها كثيرا حيث كان  يستنجد بالخبرات  التونسية من  المهندسين الذين جعل نخبة منهم  محيطين  به  للفوز  بكبرى الصفقات على  اعتبار عدم  درايته  بالمجال ...