Analog Clock

mercredi 23 juillet 2014

الجبالي وعباس في حضن القروي




علمت  الثورة نيوز  أن الأمين  العام  المستقيل  لحركة  النهضة حمادي الجبالي  بات  يقترب من الحركة  الدستورية  التي  يقودها التجمعي  وزير أول بن  علي  حامد  القروي  … كما علمت  الثورة نيوز أن  الهادي  بن عبّاس  كاتب  الدولة للخارجية و المستقيل من حزب  المؤتمر تجمعه  لقاءات سرّية بنجيب  القروي نجل  حامد القروي  و هناك مؤشرات تؤكد   امكانية دخول  بن عباس الحركة الدستورية من بوّابة  القروي الصغير



حركة معتّلة للمعتمدين




علمت الثورة نيوز أن  حركة  المعتمديين  التي  أجريت  خلال  الاشهر  القليلة  ما  تزال  تشوبها  عديد  الشوائب و يعترضها  الحجر  من مثال  على ذلك  ما  تزال  معتمدية سيدي  بوعلي من ولاية سوسة   بلا معتمد بعد أن وقع  تعيين    مدير قباضة مالية  بمدنين معتمدا لكنه  رفض الخطة  و التنقل  إلى الساحل … الامر الذي يطرح  اكثر من  سؤال حول كيفية التعيين 


من مسدي الخدمات " سو جي راست " إلى جمعية معز الصوابني المختصة في الانترنات: أموال وزارة الرياضة تساق ..دون وجه حق ودون استحقاق ؟؟؟




لم  نشأ في  الحقيقة  العودة  إلى  الوراء  إلى زمن الجمهورية   ربما  لاعتقادنا أن ما  حدث   قد  فات ومضى ... وأن الفساد زمن النظام البائد أصبح   معروفا لدى القاصي والداني بعد أن انتشر واستشرى.. وبلغ  سيله  الزبى.. وصرنا نعلم أن أغلب المعاملات  بين الإدارة و المزودين تتم وفق  مقاييس  المحاباة فالأقربون  أولى.. ولكن ما أن نفتح كتاب الماضي ونتأمل.. حتى يصيبنا الذهول مما نرى. فنندفع دفعا دون وعي إلى سرد بعض من القصص تذكيرا وعبرة لمن نسى أو تناسى.
فما هو معلوم أن عددا من  الوجوه  البائدة استفادت من الريع الذي  كان  يوزع  يمينا شمالا  بطرق  لا شرعية  من أموال  المنشآت العمومية  بعد أن تمسحت  و تقربت من  السلطان المتجبّر وجعلت  لنفسها  مكانا  ضمن فضاء المنظومة  الفاسدة ... فهذه  على سبيل  الذكر لا  الحصر عبير موسي في  المحاماة  وتلك  السيدة  العقربي في  الجمعيات وآخر اسمه برهان بسيس في  البلاتوات وهذا  معز الصوابني  في علم الانترنات و القائمة تطول بل  الأمر  يتعلّق بأسماء عديدة  نحتاج  لذكرها قائمات  بل معلّقات ...
فوزارة  الرياضة و الشباب مثلا اكتسحها الفساد كغيرها من  المنشآت العمومية اكتساحا  وراحت عديد الوجوه من مجالات مختلفة  تبحث  لها عن موطئ قدم  فيها  للهف ما يمكن لهفه  من  خزينتها  المالية  بإيعاز من  إداريين لا  همّ لهم  سوى  الحصول على عمولة  تنزل  إلى بطونهم بردا وسلاما ... ومن المجالات التي عرف  فيها  التلاعب أشده  نذكر مجال  اطعام  الرياضيين  ومجال التكوين  في الإعلامية.


تخمة في إسداء خدمات الإطعام

 ما يمكن  التنصيص  عليه أن  انجاز نفقات لفائدة  مسدي  الخدمات "سو جي راست" مقابل خدمات إطعام  تم  تقديمها  في  إطار ملتقيات تكوين  واجتماعات وتظاهرات نظمتها  وزارة  و بعض الجامعات الرياضية على ضوء فواتير غير محررّة  حسب  الصيغ  القانونية ولا تثبت استحقاق صاحبها  للمبالغ  الجزافية  ولا تحمل  أركان تصفية المبالغ الواجب دفعها (نوع الخدمات  و الأسعار  الفردية والكميات والثمن دون احتساب الأداء  على القيمة المضافة  ومبلغها ونسبتها  والثمن الجملي  باعتبار الاداءات) ...
 وتربط  مسدي  الخدمات  المذكور  علاقة تعاقدية  بالوزارة  في  اطار صفقة  عامة مبرمة  بتاريخ 16 جانفي 2007  تتعلق  بإعاشة  رياضيي النخبة  للفترة الممتدة من 2007 الى 2009  وتنفيذا  لبنود الصفقة  وضعت  الوزارة  على  ذمة  مسدي  الخدمات  المحل الموجود بدار الجامعات كل  المعدات و التجهيزات الضرورية لتوفير الوجبات  للرياضيين  وكان  في  الحسبان أن  تنهي  أجل  تنفيذ الصفقة  في موفى 2009 إلا  انها  تواصلت لمدة سنة  ونصف تقريبا  بعد انقضاء  الآجال  التعاقدية  ...
ومن  باب  الاخلالات  التي أتت عليها  صفقة إعاشة  رياضيي  النخبة  أن  الوزارة  تعاملت مع مؤسسة سو جي  راست  دون اللجوء   إلى المنافسة  و تمكينها من  استغلال المحل والمعدات  والتجهيزات في  غير الأغراض المتعاقد عليها  امتيازا  لا حق  فيه  منح لها بمقتضى  عمل  مخالف  للقوانين  الضامنة  لحرية  المشاركة وتكافؤ الفرص أمام الصفقات ...
كما  لابدّ من  القول  انه صدرت أوامر  بالصرف  عدد606 و 608 و 609 و 726 لسنة 2010  موضوعها  استراحة قهوة  ثرية حيث   اثبتت  الفواتير  الخاصة بها   والمؤرخة  على التوالي في 2 ماي 2010 بالنسبة إلى الأمرين بالصرف  عدد606و608 و 8 جوان 2010 أنها تمت  بمناسبة حفلات استقبال بنفس التاريخ 30 أفريل 2010 قامت بها جامعة رياضية ولا تحمل  أشهادا بإنجاز  العمل  المطلوب  واصدر في شأنها أذون  تزود على سبيل التسوية ولم يقع تبرير  تحميل  النفقات على ميزانية الوزارة .


التكوين  في الإعلامية ...

انجزت وزارة  الرياضة و الشباب  نفقات  لفائدة  الجمعية التونسية  للأنترنت و الوسائط  المتعددة  في  اطار ملتقيات  تكوين  في الاعلامية  تبين  عدم  خضوعها للمنافسة  وعقدها دون  احترام  التأشيرة المسبقة لمراقب المصاريف  العمومية  على غرار الملتقى التكويني  حول  "la pérennité des systèmes d’information et  la  gestion de continuité "  و " sensibilisation  aux  techniques de vigilance informatiques et cybernétiques "  و  الذي  شاركت  فيه كل  من المرأة الظل  موضوع  المقال السابق   ونعني بها  المديرة العامة للمصالح المشتركة  السابقة سميرة الكوكي  ورضا  العلاقي  مدير التنظيم  والأساليب والإعلامية 


 ومن ضروب  التلاعب   المكشوف  ان جمعية الصوابني  هي  في  الحقيقة  ضلع  من مثلث  الفساد في  الوزارة و نقصد  بالضلعين  المتبقيين  كلا من  المديرة العامة للمصالح  المشتركة السابقة سيئة الذكر ومدير التنظيم  والأساليب والإعلامية  حيث تقع  برمجة  الملتقى و يقع التأشير عليه للمصادقة  في  الوزارة دون  نقاش و لا جدال  ليقع تمويله.

 ومن أوجه الفساد أيضا  الذي  يذكر في نفس الباب  أن  الفواتير  المؤيدة   للأمرين بالصرف عدد388 و 825  تتضمن  فوترة  مشاركة الصادق  العكرمي ( مسؤول بالوزارة ) مرتين ..كما  يذكر ايضا  أن رئيس  الجمعية  معز الصوابني  انتفع  بمنح  من الوزارة  في غياب  مطلق للشفافية  حيث نزلت  هذه المنح  على اعتمادات  الفصل 03305 بعنوان  برامج  وانشطة  الشباب  و من موارد  صندوق  النهوض بالشباب والرياضة   وهي كما يلي :

السنة
 التنزيل
 المبلغ
2008
03305.10.001
1000د
2009
صندوق  النهوض  بالرياضة و الشباب
4575د
2010
03305.10.001
5000د
2010
صندوق  النهوض  بالرياضة و الشباب
13000 د

خور في مدرسة ابن الهيثم بالمسعدين




يظهر أن موضة الخروج في عطلة والاستخفاف بالمسؤولية قد خرجت من أسوار مندوبية نهج البشير صفر بسوسة لتشمل شريحة أخرى من الإطارات ونعني بهم مديري المدارس الابتدائية والإبل تمشي على كبارها ومثلما "قطّع" الحمروني المدير السابق للتعليم الابتدائي بدون تكليف والمدير المساعد حاليا بالتسمية في الرائد الرسمي، في أوج العمل ، نسج على منواله بعض المديرين في المدارس الابتدائية ومن بينهم مدير مدرسة المسعدين من معتمدية مساكن الذي يريد أن يكون مثل "عرفو " السابق مرتين .


هذا المدير غير اسم المدرسة التي يديرها وحولها بعد الثورة بجرة قلم إلى مدرسة ابن الهيثم وقام بعديد التجاوزات في نهاية السنة الدراسية ، فدفاتر تقييم النتائج أسندت للتلاميذ منذ يوم الخميس 26 جوان 2014  والعاملون بالمدرسة دخلوا في عطلة منذ ذلك التاريخ بمن فيهم رئيسهم المباشر في العمل في مخالفة صريحة للمنشور الوزاري . والوثائق الإدارية الرسمية المطالب بتسليمها لإدارته في نهاية السنة الدراسية ( النتائج النهائية ، الإحصاء ، هرم المدرسة ...الخ ) لم يقدمها إلى حد الآن حسب مصادر مطلعة من داخل إدارة التعليم الابتدائي نفسها غير عابئ بالتعطيلات التي قد يسببها هذا التأخير ، ورغم كل ذلك لم تتم مساءلته في  الأمر وكأن له حصانة خاصة . وعلمنا من مصادرنا أن قدميه منذ التاريخ المذكور أعلاه لم تطآ المدرسة، وانطلقت بسبب غيابه وعدم تواجده في المؤسسة التربوية ، بصفة متأخرة أشغال كبرى للبناء أقرتها الوزارة ، فكيف  يمكن أن يحدث هذا في مؤسساتنا التربوية وأين هي الرقابة الإدارية ؟

رمضان يضرب الفضاء التربوي : هل أتاك حديث الموظف الناعس في إدارة " التقاعس"؟




قلنا  سابقا إن طرق باب الإصلاح التربوي  لم يكن يوما يخطر ببال الساسة و الماكثين على دكة التسيير في البلاد خاصة بعد أن أضحت وزارة التربية وهياكلها  فضاء للمغانم فاشتدت داخلها عمليات البيع و الشراء والموالاة والمحسوبية والأكتاف والرشوة والتعيينات بالقرابة و بالمال الفاسد و غيرها ....وكان في الحسبان أن تهب رياح الثورة على وزارة التربية وأن تساير جل القطاعات الأخرى ولو بدرجة ضئيلة ولكن كله لم يحصل ... وظلت دار لقمان على حالها بل تعكرت الأجواء داخل الوزارة و المندوبيات التي تحولت بقدرة قادر إلى سوق نخاسة بامتياز ...واتسعت رقعة الفساد بها و أصبح الحديث عن التربية و التعليم القويم ضربا من الأحلام يعسر تحقيقها ...
هي ألوان من الظواهر و المظاهر التي تدمي القلوب... و سلوكيات رخيصة مبتذلة... بل هي   عينة مما تعيشه بعض مؤسساتنا التربوية  ...نسردها و نبوبها تباعا مع التأكيد أن ما خفي كان أعظم و أنتن..


 مرة أخرى في  حديث  عن الإدارة المالية

مثل زميله وصديق المصالح  رشيد الحمروني ، ومن منطلق شعوره بالمسؤولية وتحمله لأوزارها ، خرج المدير المساعد للشؤون المالية بالمندوبية الجهوية للتربية بسوسة سامي الحاج فرج في رخصة ب10 أيام تاركا الجمل بما حمل ولم يصلح الأخطاء العديدة التي قام بها والتي بسببها اقتطعت عشرات الدنانير من مرتبات رجال التعليم ولم يسع للإسراع بإتمام تنزيل الملاحق المالية للترقيات لمختلف الرتب أو التدرجات في الرتب أو متخلدات منحة التعيين لبعض أصناف رجال التعليم كالمساعدين البيداغوجيين والمكلفين بعمل إداري ولنا أسماء العديد منهم وأرقام معرفاتهم الوحيدة . وذهب في ظنه أن الأمور ستتوقف بغيابه وستتعطل المصالح ، لكنه أساء التقدير وسارت الأمور على أحسن مما كانت بل وتم حل العديد من الوضعيات والملفات.

 الموظف الناعس

بلغ التسيب أقصى مراحله في إدارة الحاج فرج الرشيدة إلى درجة أن سمح موظف يعمل فيها لنفسه وهو من المعينين بعد الثورة ونكتفي بذكر الحرف الأول لاسمه ( م) ، بالخلود إلى النوم في أحد المكاتب المغلقة أثناء العمل حدث هذا في بداية الأسبوع الماضي وقد تكون سهريات رمضان أثرت على مردوديته البدنية فآثر  نيل قسط من الراحة على حساب العمل غير المعطل بالمرة في هذه الإدارة وعلى قدر حرص المسؤول وحسن تدبيره يكون مردود الموظف وتعسيلاته . وننصح السيد المسؤول بأن لا يضيع مجهوداته سدى في البحث عن موظفه الناعس وعليه أن يتصل بنا فسنرشده إلى مكان قيلولته في الطابق الأرضي بالمندوبية فعيوننا لا تنام مثل منظوريه النيام .
ولقد أشرنا في أحد أعدادنا الماضية ونحن نتطرق إلى حال المندوبية الجهوية بسوسة وحال الذين يلهثون وراء نيل الخطط الوظيفية ويجهرون دون حياء بأنهم أولى بها وأجدر من غيرهم من أصحاب القلم والقرطاس والطباشير والطلاس ، أنه لا يستوي العود والظل أعوج وإذا كان رب البيت بالدف ضاربا فلا تلومن الصبية عن الرقص  فالمسؤول الذي لا يحترم ولا يلتزم بأوقات الدخول والخروج لا يمكنه إلزام الموظفين الذين يعملون معه باحترام أوقات العمل وحديثنا قياس.

الفايسبوك خدّام

إلى جانب النوم أثناء العمل ، فالاهتمام الكبير في مصلحة المالية بمندوبية سوسة موجه إلى الفسحات الفايسبوكية والدردشات الالكترونية على حساب الشؤون الإدارية وأحد الموظفين المكلف بالمرتبات  وأحد المقربين جدا من المسؤول الأول بهذه الإدارة مثال حي على ذلك فالعمل ينجز بكل إتقان ودون أي أخطاء ولو بسيطة وإذا حدث لا قدر الله عكس ذلك ، فجلسات مقهى النخيل اليومية أثناء أوقات العمل الرسمية تمحو وتغفر الزلات التقديرية الكارثية ،والنصيحة إلى من يهمه الأمر في المندوبية مراقبة الشبكة العنكبوتية واستعمالاتها غير الوظيفية لأناس فقدوا الإحساس بوخزة الضمير المهنية .

ومن مظاهر الإمساك بتلابيب الأمور في إدارة المالية هو أن بعض الموظفين يعملون على أهوائهم فالموظف الناعس الذي ذكرناه عُين وإحدى زميلاته لمراقبة امتحانات الباكالوريا بمعهد الكفيف شفويا ودون أن يكون لهما تكليف كتابي رسمي ، لم يكلفا نفسيهما عناء إعلام رئيسهما المباشر في العمل بالأمر وغادرا مركزيهما وكأنهما يعملان في وكالة وليس في إدارة عمومية ، ومن جراء هذا التعيين العشوائي عينت الموظفة المعينة بدورها بعد الثورة والتي تحمل الإجازة في الأنقليزية لمراقبة هذه المادة في دورة المراقبة وهو أمر ممنوع تماما وكانت نتيجة ذلك أن تمت دعوتها للجنة الإصلاح بصفاقس لمساءلتها في موضوع إحراز أحد التلاميذ المكفوفين على عدد مرتفع  في الأنقليزية وهو الذي كان عدده متدنيا جدا في الدورة الرئيسية ، والموضوع ما زال قيد التحقيق الإداري للتثبت .
خور آخر
ما دمنا نتحدث عن الامتحانات ، فصديق سامي الحميم المدعو رشيد كان إعداده لامتحانات مناظرة الدخول إلى المدارس  الإعدادية النموذجية دقيقا جدا وفي منتهى دقة ساعة غرينيتش الشهيرة فتعيينات رؤساء مراكز الكتابي ومساعديهم كانت وفق مقاييس موضوعية مضبوطة حظيت بقبول كل الأطراف دون أي اعتراض وتكاليف التعيين  تسلموها في الإبان ودون تأخير ، وتعيينات مراقبي المناظرة كانت شفافة فلا نجد أي مدرس يقوم بالمراقبة في مدرسته وعلى تلاميذه ، واستدعاءات التلاميذ تم تسليمها في متسع من الوقت ،وليس هناك أي تشكيات أو شيئ من هذا القبيل ، وكل شيء على أحسن ما يرام  ، وكلو ببركاتك يا شيخ .

مأساة لا تنتهي...اسمها المدارس الابتدائية
 لا يختلف اثنان في كون  المدارس الابتدائية هي اللبنة الأولى التي يتلقى فيها أطفالنا معارفهم ويتسلقون ابتداء منها مدارج العلم والعرفان وهي تقوم بدور كبير في ذلك لكن للأسف بقيت مهمشة ولم تولها وزارة الإشراف العناية اللازمة التي تستحقها مقارنة بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية رغم الخطب الرنانة التي نسمعها ورغم الأرقام الكبيرة المقدمة من أجل تعهدها وصيانتها ، فالعديد منها تفتقد لأبسط ضروريات العمل من وسائل تعليمية من خرائط وأدوات قيس ووزن وأبسط الحاجيات للقيام بالتجارب العلمية ... أما عن الأثاث المدرسي من مقاعد وطاولات وخزانات وسبورات فحدث ولا حرج فالكثير منها تقادم وتهاوى ولم يعد يتحمل أي إصلاح . والغريب أن ميزانيات التصرف التي تسند للمدارس تقدر ببضعة عشرات من الدنانير ومدير المؤسسة عليه بشراء الطباشير ومواد التنظيف وإصلاح ما يتكسر من بلور وأقفال وأبواب ونوافذ وفوانيس إنارة وإصلاح الآلات الناسخة وشراء الحبر اللازم لها وأوراق الطباعة لأن ما توفره المندوبيات لا يفي بالحاجة وحتى ما يجمعه المشرفون على المدارس من معاليم تأمين وعلى قلتها حيث لا تتجاوز الدينارين للتلميذ الواحد، فإن الوزارة ومن خلال مندوبياتها الجهوية تطالبهم به لضخه في ميزانياتها وهو ما رفضه الكثيرون وساندتهم في ذلك النقابة العامة للتعليم الأساسي .
وإنه من المفارقات العجيبة أن نجد الوزارة تسند ميزانية سنوية لمدرسة إعدادية أو معهد ثانوي تلاميذه وفصوله أقل مما هو موجود في مدرسة ابتدائية ، تقدر بآلاف الدنانير في حين تسند للمدرسة الابتدائية ميزانية لا تتجاوز 500 أو 600 دينار في أقصى الحالات ، وتتمتع مؤسسات الإعدادي والثانوي بفيلق من الإداريين والقيمين والعملة في حين لا نجد في المدرسة الابتدائية إلا المدير وأحيانا مساعدا له وعاملا أو عاملين .

سؤال نختم به و نتركه معلّقا إلى متى ستتواصل هذه المهازل... غياب العدالة التربوية ؟؟


lundi 21 juillet 2014

تململ وحرب باردة في وزارة الرياضة




بلغ الى علمنا ان وزارة  الرياضة  و الشباب تعيش حالة من  الاحتقان  جرّاء  التعيينات الاخيرة التي  اقرّها وزير الرياضة صابر بوعطي  و التي  آثارت كثيرا اللغو و اللغط  في  صفوف  الموظفين  و  اعتبر العديد  ان  كل المفسدين في  الوزارة ما زالوا  ينعمون بالخير و البركة بل لقد تمت ترقيتهم وأغدقت عليهم كافة النعم و الامتيازات مع كافة الوزراء و المتفقدين العامين بالوزارة ... حالة احتقان قد تتبعها مظاهر احتجاج  في  قادم الايام .

مهانة في مطار النفيضة




 علمت الثورة نيوز أن في مطار النفيضة ما  تزال  مهنة  حاملي الحقائب و تصرفاتهم  تثير الاشمئزاز من خلال  ما   يمارسونه من  إرهاب نفسي على السّيّاح للحصول على النّقود مقابل خدمات فرضت عليهم في المطار يشترطون على الحريف الورقة النقديّة ذات 10إيرو أو الباوند السّترليني  مما  يجعل  الحريف  مصدوما  من الثمن و تصرفات  اصحاب  المهنة .

سر الطرد البريدي زنة 28كلغ المرسل من تونس للمخلوع




يوم 16 جويلية 2014تم ارسال طرد بريدي من تونس نحو قطر زنته 28كلغ و بيانه زيت زيتون بكر حسب ما هو مضمن في وثيقة الشحن و المرسل و المتلقي ليس الا شخصا واحدا يدعى "بن علي" و الغريب في الامر ان شكل الطرد البريدي لا يوحي بان المحتوى سائل و بمزيد التحري اتضح للثورة نيوز انه موجه لاحد افراد عائلة الرئيس المخلوع

سيف الدين بن عبد اللطيف ... الذراع الخشبية لشياطين الأمن الموازي




منذ استلام الإخوان للحكم أواخر سنة 2011 سعوا إلى السيطرة على مفاصل الإدارة وزرع أتباعهم في الأماكن الحساسة لضمان التمكن وتعيين المحظوظ جدا سيف الدين بن عبد اللطيف ( أصيل طبربة وابن خالة الإرهابي أبو عياض – خريج دورة 7 نوفمبر – شملته ترقيات متتالية في اقل من سنة حيث تمت ترقيته من رئيس مصلحة إلى مدير إقليم قفصة ومنها ارتقى إلى خطة متفقد عام لقوات الأمن الداخلي)  وكان الحرص كبيرا من شيخ الكذابين راشد الغنوشي اثر توصية من حليفه أبي عياض تقضي بتعيين قريبيه رياض باللطيف على راس إدارة التكوين والانتدابات و سيف الدين بن عبد اللطيف على راس التفقدية العامة لقوات الأمن الداخلي وتوالت الأحداث وانكشف أمر جهاز الأمن الموازي المزروع في جسد الداخلية وبدأت الرؤوس في التساقط من عبد الكريم وفتحي وطاهر وأسامة ومحرز ورياض وحمزة وبوبكر وعماد ووحيد وحسن وعبد الفتاح و....

لكن سيف الدين ظل مكانه يدير سير عمل التفقدية حسب رغبات شيوخ مونبليزير وحسب طلبات فتحي البلدي فهذا يورطه ويقترح عرضه على مجلس الشرف وإيقافه و عزله لمجرد الشبهة وقد امتد ظلمه وتآمره ضد أحرار وشرفاء الوزارة ليشمل المئات من خيرة ضباط وإطارات الوزارة والذين عوقبوا من اجل جرائم افتراضية وملفات مفبركة وفي المقابل اختص النهضوي سيف الدين في تبييض الفاسدين والمتورطين من أبناء الوزارة وكم من ملف دسم تورط صاحبه في الفساد والرشوة للعنكوش إلا أن للمتفقد العام رأيا آخر ألا وهو حفظ التهمة وغلق الملف  والأمر شمل على سبيل المثال كلا من محمد بن عثمان (متهم بتسريب وثائق رسمية وتدليس أخرى) وهشام كريم (متورط في تهريب كميات مهولة من المرجان الطبيعي المهرب بواسطة سيارة الوزارة) وملف ال120 جواز سفر الذي تورط فيه محرز الزواري (قائد الأمن الموازي والمتسبب الرئيسي في استشهاد مئات أعوان الأمن والجيش) والقائمة طويلة.




القضاء وعصابة عادل الدريدي ... أو التحالف المقيت بين الحامي والحرامي




أول الأسبوع الجاري أصدرت محكمة الاستئناف بتونس حكما على قدر كبير من الغرابة ومثيرا للكثير من الجدل حيث قضت إحدى الدوائر وبعد مسلسل من التمديدات والتأجيلات في القضية الشهيرة عدد 13821 بنقض الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بتونس في القضية عدد 1550 بتاريخ 19/12/2013 والقاضي بسجن المتهمين مدة عام من اجل التحيل والمشاركة في ذلك وبالحكم من جديد بتخطئة كلا المتهمين بخطية مالية ب1000 دينار  وبحكم أن النيابة العمومية لم تستأنف الحكم الابتدائي على خلاف عادتها فانه من المنتظر أن تسلك الوكالة العامة لمحكمة الاستئناف بتونس ذات التمشي خدمة لمصالح المتهمين اللذين سيطعنان بالتعقيب وسيحصلان حتما على البراءة مثلما توقعنا منذ البداية و إذا عرف السبب بطل العجب فالقضية تخص اخطر واكبر شبكة احتيال عرفتها البلاد عبر تاريخها بزعامة عادل الدريدي (صاحب شركة يسر للتحيل)وبالاشتراك مع لطفي الخياطي أو التليلي (عون بشركة نقل تونس)حيث نجحت العصابة الخطيرة في لهف أكثر من 100 مليون دينار من عشرات آلاف الضحايا

 وتؤكد مصادرنا أن جهات متنفذة داخل أجهزة الدولة (قضاء و امن ) تدخلت لفائدة العصابة لتفرغ ملفات القضايا فتحولت الجريمة المرتكبة من تكوين عصابة قصد التحيل على الأشخاص إلى تهمة التحيل وللغرض تم ترك سبيل غالبية المشاركين وإخراجهم من ملف القضية كالشعرة من العجين وبعدها تعمد القضاء العليل ضم غالبية القضايا في خرق مفضوح للقانون وبعدها تم الحكم بالسجن لسنة واحدة في قضايا بلغت فيها المبالغ المستولى عليها 50 ألف دينار وفي الطور الثاني نزل العقاب إلى الخطية دون السجن في انتظار الحكم ببراءة عصابة التحيل خلال قادم الأيام.